ألتوسير ونظرية الفيلم

althusser-1

إنَّ ما يَربِط نَظرية الفيلم بما بعد بُنيوية سبعينيات القَرن المُنصرم هو التأثير العظيم لذلك الجانِب في ما بعد البنيوية الذي إدّعى أنه يقوم بإنتاج تَنظيرات جديدة للذاتية الانسانية. ولهذا […] فإنه من المُفيد عَرض النواحي ذات الصِلة بما يُعرَف على أنه نَظرية الذاتّ.

يُشير مَفهوم الذاتّ إلى ذلك النشاط العقلي الانساني والأولي المُتفاعل مع أمور العالم من خلال وضعها بمقابلة وعيّها الخاص بالنفس، كما في البُعد الفلسفي (المعرفي الابستميولوجي) من خلال وضع الذاتّ مقابل الموضوع. على أن الما بعد بُنيوية الفرنسية والتي تشمل مفكرين متباعدين كألتوسير وبارت ودريدا وفوكو وكريستفا ولاكان، قد إدعت ومن منطلقات مختلفة ومتقاطعة بأنَّ هذا الادراك الفلسفي التقليدي لمفهوم الذاتّ هو مفهوم مُضلِل من جوانب مهمة. يدّعي هؤلاء وبطرق مختلفة ضد هذا التقليد الديكارتي المتعارف عليه في تاريخ الحضارة الفرنسية والذي يتأسس على وعيّ زائف بالذاتّ – أو النفس أو الأنا- وهو إلى حد ما مركزيّ في مَسار معرفة العالم. وعموما فإن هؤلاء الما بعد بنيويون إدّعوا في حِينه بأنَّ معرفة الذاتّ والعالم تتشكل بتأثير الخِطاب (*). وكنتيجة يُمكن القول بأنَّ الذاتية الانسانية تَجِد نفسَها من خلال عالم تخاطبيّ، يُنتِج ويُعيد انتاج هذه الذاتية، وعلى الأغلب ايضا، أوهامَها المُؤسِسة.

[…]

أن يتم للمرء إدراكُ نفسه بوصفه واعيّا، ذي نَشاطٍ عقليّ مُتمايز، يعني أنه يَمتلِك هويةً. وظواهريا فإن هذا بالطبع أمرٌ يوميّ ثابتٌ يُعايشه المَرؤ ويُمكنّه من التعامل مع الوجود والقيام بنشاطاته بوصفِه كَينونة انسانية ” متواصلة”، بما يعنيه هذا بأنني أعي أني أنا اليوم هو “نفس” الشخص الذي كُنته بالأمس، مما يُشكل ضَمانة لهويتي الذاتية. على أنَّ مِثل هذا الادراك للنفس يمكن وصفه أيضا بالاعتماد على مسارات لا يمكن اختزالها إلى تجربة متفردة يعايشها الفرد من وعيّ بنفسه. ذالك أنه يمكن الادعاء بأن مثل هذا الادراك هو نِتاجٌ أو تَكوينٌ أكثرَ مِما هو مُعطى ماقبلي (a priori) غير قابل للاختزال. ويعتمد مثل هذا الادعاء على تبيان كيف يتم انتاج هذا النمط من الذاتية وكيف تقوم بوظيفتها.

وإذا ما تم للمرء اختيار فرضية مثل فرضية وجهة نظر النظرية الاجتماعية، فإن الادعاء سيكون عندها أن اتخاذ موقع الذاتّ المدركة لنفسها يعني أن عليه المُشاركة بنشاطات قيمة للمؤسسات الاجتماعية و \ أو المجتمع. وفي مثل هذه الحالة ستكون هوية الشخص نتاج وأثر لمسارات اجتماعية جارية. لقد تم دفع وجهة النظر هذه في ستينيات وسبعينيات القرن النصرم بتأثير ما قام به ألتوسير من اعادة صياغة النظريات الماركسية حول الايديولوجيا (1).

تُشكِل الايديولوجيا بالنسبة لألتوسير مُكونا ضُروريا لأيّ مجتمع. وتتألف من شبكة واسعة جدا من منظومات التَمثُل تزوّد الأفراد بالوسائِط التي من خِلالها قد يستطيعون إدراك وجودهم. وبما أن هذا يجري من خلال وضع الضوابط وإعداد المعاني الممكنة للوجود، فإن هذه الشبكة الضخمة من التمثلات، والتي يدعوها ألتوسير أيديولوجيا، ما هي الا ضوابط على الافكار والتجارب. ويدعي بأن هذه الضوابط هي مُكون ضروري حاسم للنظام والمؤسسة الاجتماعية ؛ فمن أجل الحفاظ على ديمومتها على مر الزمن، تحتاج المُجتمعات، على تعدد عامليها، حدا أدنى من “إدراك” عمومي متداول، مما يعني استمرار إنتاج هذه الامكانيات والضوابط على الافكار والتجارب على درجة من الكفاية، كجزء لا يتجزء في استمرار بقاء النظام الاجتماعي. يقود هذا المنظور بألتوسير إلى القول بأن مقولة الذاتّ هي دعامة ضرورية (وليست كافية) لقيام الايديولوجيا بوظيفتها.

 ولمثل هذا المفهوم، فيما إذا ما تم قُبوله، تَداعيات نَظرية ومنهجية على السيمياء، إذ أن نُظم رُؤاها وتَمثُلاتها مُشتبك ومتداخل مع العديد من مسارات المؤسسة الاجتماعية. لكننا سوف نركز هنا على مقولة الذات من ناحية بنيتها الهيكلية. منظورا إلينا من منظور “الوعيّ” فإنه يمكن القول بأننا “مُحاطون” مُنذ الولادة بخِطابات دّالة تُهيءُ لنا مَسارات تَفكيرنا وعَيشنا لتجاربنا. لكن ومن منظور آخر، فإن هذه الخطابات هي ما يُكون العامل الاجتماعي (**)(agent Social) الفردي بوصفه ذاتا إنسانية. وبالقدر الذي تفترض فيه الدلالة وجود مُرسلٍ اليه أو “مُستمع \ مُتلقي” فإنها بهذا القدر أيضا، تستهدف منْ تُقدِر أنه قَابِل لأن يُدرِك- شخصا ما. والفردُ الذي يكون هو المرسل اليه في مِثل هذه المسارات التخاطبية هو وعيّ متماسكٌ، إنه ذاتٌّ ما.

يَضُم ألتوسير آليات هذه الخطابات التي تُكلف وتنادي ما يُفترض أنه كينونة ما قبل ذاتية- وبالتالي فإنها في الحقيقة شُروط تمهيدية لتمام انتاج هذه الذاتّ- ويجمعها في مَفهومٍ واحدٍ هو الأستجواب (Interpellation). ويمكن تسمية الإجراء الذي يتم فيه مسائلة الوزير المكلف بالرد والذي يتبنى المسؤولية عن نشاط الحكومة من قبل عضو في البرلمان، بالاستجواب.

وفي استعارة لهذا المسار يقوم ألتوسير بالتنظير مُدعيا بأن كلَ شخص وبوصفه عاملا (social agent) إجتماعيا يقع بشكل دائم في دائرة الاستجواب المتواصل. والخطابات التي تقوم بالاستجوب لا تفعل فعلها بشكل مستقل ذاتيا بل هي مُدمجة داخل المؤسسات الاجتماعية المتعددة بدءً بالعقيدة الدينية (يُنادى الشخص للمحاسبة أمام سُلطة مطلقة الصلاحية) مرورا بالممارسات القضائية (ينادى الشخص لتحمل مسؤوليته عن أفكاره وأفعاله، بوصفه ذاتا خاضعة للقانون) وصولا إلى النشاطات اليومية والتشكيلات الاجتماعية.

إنه لمن المربك أن يركز ألتوسير على الايديولوجيا بوصفها مسارات تَمثُلٍ، وفي نفس الوقت يقوم بالتحدث عن ما يمكن تسميته “تأثير الذاتّ”، لهذا فإننا نَجِد من الضروريّ القيام بالحديث بتفصيل أوسع قليلا عن مركزية هذا التأثير على المُمارسات التخاطبية. ففي كُل مرةٍ “يستخدم” فيها الفردُ نظام دلالة، كاللغة الكلامية مثلاً، فإن هذا النظام يضم في دخيلته “مواقع” تؤكد وجود ذواتٍ لهذه الدلالة. ففي النظام الأساسي وذي الأفضلية، أي نظام اللغة الكلامية تتضمن الأمثلة على هذا الضمائرَ الشخصية وأزمنةَ الفِعل وهي نِسبية للزمن الحاضر كما هي نسبية للمُتكلم ولهذا فإنه [أي هذا الفرد المتكلم] يتخذ مَوقع ذاتٍ لغوية في الزمن. وتتموضع هذه الذاتُّ بالضرورة داخل الخطاب بوصفها مُرسِلٌ و\أو مُستوعِبٌ. ويمكن القول في هذا السياق بأنَّ ألتوسير يقوم بشد الأنتباه نحو الدّمج القائم لمستويات مختلفة: المُرسِل و\أو المُستوعِب للدلالة، القادر على الكلام والإدراك، مُدمجٌ بالذاتّ الاجتماعية، والمُنتدبُ من قِبل المُؤسسات الاجتماعية، والذي ” يختار” و”يتحمل المسؤولية” عن أعماله\ها وهو القادر في النهاية على القيام بسلوكيات مُعادية للمجتمع. وبما أن الايديولوجيا هي على نحو ما، بِيئةٌ تخاطبيةٌ تقومُ بتزويد وسائِطَ إدراكٍ للوجودِ الفعليّ فإن مَوضِع الفرد كذاتٍّ اجتماعية هو مَوضِعها كذاتٍّ ” داخل” الخِطاب (2).

منظورا اليها على هذا النحو فإن الذاتّ الانسانية هي إذا دالة-في-علاقة (function of) بالتشكيلة الاجتماعية التي تفترض وجودها وتقوم بتكوينها بالتالي تكوينا متواصلا من خلال الممارسة داخل المؤسسات أي من خلال الخِطاب، الذي وبدونه لا تقوم أية ممارسة اجتماعية ولا أية مؤسسات، وبوصفه مَقُولةً عامةً “للمُمارسة الحيَّة”. ومن خلال بِناء الذاتّ داخل الايديولوجيا- والتي هي في نهاية المَطاف البُنية الهيكلية لفهم الواقع فَهما يتلائم مع نظام اجتماعي مُحدد- تعمل البُنية الاجتماعية على استمرار استقرارها النسبيّ عبر الزمن( سواء كان الحديث عن حياة الفرد ام الاجيال القادمة).  وتشتبك ممارسة الذاتية متداخلة مع إعادة البُنية الاجتماعية إنتاجَ نفسها وكأنها هي هذا الوضوع “الطبيعي” للأمور. وبالطبع فإنَّ إنتاج وتصوير ما هو قائِم على أنَّه ” طبيعيّ” هو وظيفة الايديولوجيا.

تُلقي وجهة النظر هذه بتداعياتها المباشرة على نظرية الفيلم. وفيما إذا كانت الايديولوجيا موجودة في عالم من التَمثُلات التخاطبية، فيجب عندها بحث السينما- وهي القائمة كمنظومة تمثلات تخاطبية أو كجزء منها- بوصفها ايديولوجيا. وإذا ما كان الفعلُ التخاطبيّ غيرَ مُنفصلٍ عن إستجواب الفَرد كذاتٍّ، فإنَّ هذه النظرية السينمائية التي تُنظِر للسينما على أنها أيديولوجيا، مطالبةٌ ببحث الآليات التي يَتعرف المُشاهِد من خلالها على نفسه كذاتٍّ خلال مسار مُشاهدة الفيلم. وفي حقيقة الامر فإن طرح هذا السؤال من قِبل التحليل السينمائي تواصل خلال السبعينيات وإن لم يكن طرحه قد تم بنفس الشكل الذي تفترضه وجهة نظر الاستجواب الاجتماعي [بمفهومه لدى ألتوسير]. وبالأخذ بعين الاعتبار أهمية الجناح المُسيّس من بين باحثي السيمياء السينمائية كان من المتوقع أن يتم إعادة جوهرية لبحث السينما من منطلقات بنيوية، تتصل بتحليل السينما بوصفها أيديولوجيا: أي ببحث ما هي تلك المفاهيم والمعتقدات والاساطير والافكار ألخ، التي يُعاد تدويرها؟ لكن هؤلاء الباحثين كانوا منشغلين باهتمام اكبر بما قد تمت تسميته لاحقا” موقع الذاتّ” أو ” موضعة الذاتّ” في السينما: كيف تَسعى الاستراتيجيات السينمائية المُهيمنة إلى مَوضَّعِة المُشاهِد كذاتّ، وما هي السُبل المُمكِنة لمُواجهة مثل هذا التَموضُع؟ ولقد أثبت هذا التُوجه البَحثي أنه الاكثرَ صلابةً وإثمارا في نظرية الفيلم.

لكنه إذا ما تم بحثُ الفيلم من مَنظور الآليات التي يقدم من خلالها مَوقِعا أو مَواقِعا للمُشاهِد مُتعرفا فيها على نَفسه كذاتّ، فإن المرء سوف يواجِه عِندها نقصا مُحددا في نظرية الايديولوجيا. ذلك لأنَّ نظرية الايديولوجيا ليست تفسيرا يشرحُ الذاتية الانسانية بوصفها هذا، بل هي شَرحٌ حول إنتاج وتدوير وأَحكَام ما يُعتبر أنه مَعرفةٌ\ أو موقعٌ مُلائمٌ لتحصيل المَعرفة في التشكيلة الاجتماعية المحددة. وعليه فإن الموافقة مع إدعاء ألتوسير القائل بأنَ مقولة الذات هي مقولة ذاتُ أهمية خاصة في التشكيلة الاجتماعية، تبرز الحاجة إلى تفسير نظري للجاذبية الكامنة في وضعية “أن تكون ذاتاً” (Subjecthood). ما هي إذا المَنفعة التي تَحصُل عليها الكينونة الانسانية الفردية من تبنيها لهذا الموقع الذي تُحدده لها هذه المقولة ؟ إنَّ فِكرة الاستجواب ومُوضَّعة المُشاهِد تبدوان وكأنهما تفترضان وجودا مُسبقا لفرد رَاغب بالتعرف على نفسه بوصفه ذاتا. لهذا فإن فَهم هذه الرَغبة هو أمر ضروريّ من أجل التعامل مع هذه المُوضوعات في تحليل الفيلم.

وبوجود مِثل هذه الصِلة ما بين الايديولوجيا والرَغبة من جِانب والوضعية التَخاطُبية من جانبٍ آخر، فإن هذا الانجذابَ إلى، والسعيَّ وراء مَسارات الدلالة يَحتاج إلى بَحثٍ نَظريٍّ خَاصٍ بِه. مما يستدعي السعيَّ نحو تَفسيرٍ دَقيقٍ و مُفصلٍ للعلاقات القائمةِ ما بين النَص والمَعنى واللّذة ووضعية المُشاهَدة. ما هي هذه المَسارات التي من خلالها تُنادي أنماط تخاطبية معينة المُشاهِد مستميلة إياه بوصفِه ذاتاً؟ لم تستطع النظرية الاجتماعية منفردة الاجابة على هذا التساؤل. ولكن الطريقةّ التي سيُجيب فيها المرؤ على هذا التَساؤل سوف تُحدِد كيف سيتم تَحليل النصوص الفيلمية والتنظير السينمائي.

لقد تمت مواجهة هذه القضية من قبل سيمياء سينما سبعينيات القرن المنصرم من خلال معالجة الدلالة بمفاهيم تزودها نظريات محددة في التحليل النفسي. وفيما إذا اضفى المرؤ أية مصداقية على المغامرة النفس تحليلية عندها لن تكون هذه النقلة مستغربة. إذ أنه من الممكن النظر إلى التحليل النفسي الكلاسيكي بالضبط كتفسير يشرح رغبة الذاتّ بالهوية، بوضعية آمنة من الذاتية، ضد القوى التي تهددها. أن “اكتشاف” فرويد للاوعيّ غير منفصل عن تفسير الهوية الانسانية ككينونة تتأسس على الكبت وهو الشرط الضروري لتشكيل إدراك بالنفس.

يتم وفق فرويد وأتباعه تكوين الممارسة الأولية للهوية في مواجهة القلق الجذري والذي يُلخَص على أنه قلق الخِصاء. وتشتبك مسارات الرغبة والجنسانية والوهم متداخلة مع وعيّ بالنفس يتم إنتاجه في مواجهة ذالك القلق المُؤسِس وهو معه في جدل دائم. وفي النتيجة، فإن ممارسة الهوية مشروطة بخفية مع هذه المسارات الاساسية لل”أنا” المتكون من خلالها. إنَّ هذه النقطة لدى فرويد وأتباعه نقطة جوهرية: هنالك دائما إدراك زائف يُؤسِس ويرتبِط برَغبة الفرد في الحُصول على- والتَّعرف إلى- نفسه بوصفه فَردا رَاسخا وآمنا.

ولهذا فإن الاطروحة القائلة بأنَّ اللاوعي هو القاعدة التي يتأسس عليها وعيُّ النفس (“الأنا”) يمكن ان تستخدم كتفسير للرغبة العامة لدى الذاتّ في سعيها نحو موقع ذاتي آمن. ولهذا فإن مفاهيم النظرية النفس تحليلية الكلاسيكية يمكن أن تَجد لها مَكانة هَامة في التنظير حول الكيفية التي تتوجه فيها الأفلام إلى الذات الانسانية مستميلة إياها. بالإضافة إلى هذا فإن النظرية النفس تحليلية التي تم توظيفها مُؤخرا في السيمياء السينمائية غالبا ما كانت تحت تأثير أعمال لاكان. إن العِدة المفهومية الكُبرى في الاعمال الأكثر تأثيرا حول موضع الذاتّ في السينما تم تقديمها من خلال صياغات لاكان النظرية.

[…]

المصدر:  Narrative, Apparatus, Ideology . By Philip Rosen, 1986


مُلاحظات المُؤلف

(1) يُنظر في: “Marxism and Humanism,” in Louis Althusser, For Marx, trans. BenBrewster (New York: Pantheon Books, 1969)”Ideology and Ideological State Apparatuses (Notes Towards an Investigation),” in Louis Althusser, Lenin and Philosophy and Other Essays, (New York: Monthly Review Press, 1971).

(2) لم يتم التعبير عن الصلة ما بين الشكل الدلالي والمؤسسة الاجتماعية من خلال مفهوم الذاتّ من قِبل ألتوسير حصرا. لكن وبالحد الذي تُكون فيه مقولة الذاتّ مركزَ اهتمام نظرية الفيلم من وجهة النظر الاجتماعية-الثقافية، فإن مثل هذه القفزة تبدو ضرورية. للمزيد حول بُنى اللغة الكلامية وتأثيراتها على الذاتّ يمكن النظر في أعمال : Emile Benveniste.  في : Problems in General Linguistics, trans. Mary Elizabeth Meek (Coral Gables, FL: University of Miami Press, 1971).

خذ مثلا قوله في ص. 224 ” إنه في ومن خلال اللغة يستطيع المرؤ بناء نفسه بوصفها ذاتّا…”

ملاحظات المترجم

*خطاب (Discourse): يتم تداول المصطلح “خطاب” في الدراسات المعاصرة ليشير إلى معان مختلفة باختلاف حقول الدراسة الاكاديمية، وبمعناه الأعم يشير إلى أنماط الفِكر وحزمة المفردات اللغوية التي تميز المؤسسات، الحضارات والمِهن ( الحقوق، الطب، السينما، تقنيات التواصل ، الإذاعة، الأزياء، تذوق النبيذ …)، وأشكال التعبير الثقافية، بهدف تحديد حقول الدراسة وتميزها عن بعضها ومن أجل التعرف على اللغة المُستخدمة لدى المجموعات الاجتماعية المختلفة، أو في الاحوال الاجتماعية المختلفة (اللغة المستخدمة في الإدارة، أو تلك المستخدمة لدى العمال، أو خلال لقاءات العمل، الزواج أو المباريات الرياضية ). ويُستخدم المصطلح ” الممارسات الخطابية” و “التشكيلات الخطابية” في أعمال المفكر الفرنسي فوكو من أجل تحليل تعابير البيان اللغوي المختلفة والمرتبطة بالمؤسسات المختلفة وكيف تؤسس هذه المؤسسات من خلال خطابها هذا لنوع محدد من “الحقيقة” و”الواقع”، ويعكس الخطاب علاقات القوة والسيطرة يُعززها ويتعزز بها. وبهذا فإن استخدامه لدى فوكو يُشير نوعا ما إلى حالة من الاستقرار، بعكس ما يشير اليه مُستخدما في الفكر الماركسي كصراع حامل لتغير كامن.  

** العامل/ الفاعل الاجتماعيّ (Social agent) يشير المصطلح إلى الشخص (أو مجموعة الأشخاص) بوصفه قادرا على إتيان فعل انساني مؤثرا من خلاله على مجرى الاحداث التاريخية \الاجتماعية وتوجيهها بشكل فعال. وعليه فإن العامل الاجتماعي غير مُقيد نسبيا في تقرير مصيره وصياغة واقعه الاجتماعي. تعترف الماركسية بتأثير الواقع الاجتماعي والاقتصادي الذي يحُد من مساعي الفرد كعامل اجتماعي، لتقدم وجهة نظر أكثرَ تعقيدا وتداخلا. “يصنع المرؤ تاريخه الخاص” يقول ماركس ” لكنه يقوم بهذا تحت شروط لا يستطيع أن يختارها هو بنفسه”. وعليه فإن الطبقة العاملة تبقى معدومة الفعل الاجتماعي اذا لم تستطيع الانتقال إلى حالة الفعل الاجتماعي باكتسابها وعيها الطبقي الخاص بها. أما من وجهة نظر فوكو (وما بعد البنيوية) فلا وجود لمثل هذه الفاعلية الاجتماعية فالذاتّ الانسانية مشتتة وواقعة بلا حول تحت تأثير علاقات قوة\وسيطرة، كلية القدرة، ولا وجود لذات قادرة على اتيان الفعل الاجتماعي.

ترجمة هشام روحانا ونشرت في موقع قديتا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s