سلافوي جيجيك عن تاركوفسكي

tumblr_n7uguvyt2P1rn1y6wo1_500

 

ما يجعل تاركوفسكي مثيرا للإهتمام هي هذه التركيبة الخاصة بأفلامه.فهو يستخدم لذلك عنصر مادي ذو قيمة مكثفة ما قبل سردية ، هذا العنصر هو الزمن. ففي أفلام أندريه نشعر فجأة بهذا الثقل و الهمود و الكآبة في الزمن ، فمفهوم الزمن لم يعد حياديا ، لم يعد هذا الوسط و الفضاء الذي تحدث فيه الأشياء فحسب.بل نشعر بامتلاء و ثقل هذا الزمن ، فما نراه في أفلام تاركوسفكي هو لا يعدو عن كونه محددات للزمان ، حتى الأشخاص يعاملهم بنفس الطريقة في أفلامه. فلو نظرنا إلى الوجه المميز لشخصية ستولكر ، فهو وجه شخص تعرض لإشعاعات ضارة و يظهر كأنما هو وجه متعفن و منهار. و هو هذا التحلل في بنية الواقع الذي يعطينا الإنطباع بالعمق الروحي ، فالشخوص في أفلام تاركوسفكي عندما يصلّون فهم لا يتوجهون للسماء ، بل يصلون باتجاه الأرض و يضعون أوجههم مباشرة نحوها أحيانا كما في فيلم ستولكر. هنا أعتقد أن تاركوفسكي يؤثر بنا كمشاهدين بمرحلة أعمق بكثير و أكثر ضرورية لخبراتنا من الإهتمام بالمعايير و الروحانيات و المحفزات لرفع ذواتنا فوق الأمور المادية و ما إلى ذلك. فلا شئ مميز بخصوص ” المنطقة ” في فيلم ستولكر ، ببساطة هي مكان يُوضع فيه حد معين للأشياء ، أنت من يضع هذا الحد و أنت من يصنع هذا المكان بلا حدود الواقع. و على الرغم من الأشياء تبقى كما هي في ” المنطقة ” إلا أنها تُدرك كمكان آخر تماما. بالضبط يمكن اعتبار ” المنطقة ” مكان بإمكانك أن تُسقط فيه إعتقاداتك ، مخاوفك و الأشياء التي تدور في أعمق خلجات صدرك، بصيغة أخرى ” المنطقة ” في حد ذاتها هي البياض في الشاشة السينمائية.

 

نص من ترجمتي لسلافوي جيجك

النص الأصلي من فيلم The Pervert’s Guide to Cinema

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s