العنف و التسامح في فكر سلافوي جيجيك

slavoj zizek

” في الإتحاد السوفييتي عام 1922 قامت الحكومة بنفي منظم للمثقفين و الفلاسفة و الإقتصاديين المعادين للشيوعية إلى ألمانيا. من هؤلاء المنفيين كان نيكولاي لوسكي أحد أبناء الطبقة البرجوازية و كان يستمتع بحياة فارهة مليئة بالخدم و المربيات. لم يستطع لوسكي فهم من يريد تدمير حياته ؟ ماذا قام بفعله ليستحق هذا ؟ .. بينما لوسكي كان شخص لطيف مهتم بالفقراء و محاولا لتحسين الحالة الروسية. نحن نتحدث هنا العنف الجوهري في النظام ليس فقط العنف الجسدي بل هذا الإكراه الخفي و أشكاله المختلفة التي تُقوي علاقات السيطرة و الإستغلال. لم يكن هناك شر شخصي حياة لوسكي و هؤلاء , فقط هذه الخلفية غير الظارهة للعنف المنظم. أثناء ذلك كان أندري لوسكي ابن نيكولاي يُعنّف من قبل أحد ابناء الطبقة الكادحة بأن ” أيامكم أوشكت على الانتهاء ” و بحسن نيتهم – آل لوسكي – لم يستطيعوا أن يفهموا أصل هذا الإشكال و انه لا أصل له و لم يستطع أحد منهم فهم الأحداث على أنها مظهر للعنف الشخصي أو النسبي (Subjective violence) فقد فهموا الرسالة بشكلها الذي أرسلوه للعالم بشكله المقلوب انه العنف الذي لا أصل ولا مسوغ له (out of no where violence) الذي أشار إليه والتر بينيامين تحت مسى ” العنف الإلهي ” – سلافوي جيجيك

  • العنف الغَرَضي و الشخصي:

كانت هذه جزء فقط من المقدمة الطويلة التي وضعها الفيلسوف السلوفيني سلافوي جيجيك في كتابه ” العنف ” (Violence) ولا يُقصد هنا بالعنف السلطوي و إنما العنف بمفهوم حنة ارندت القائل بأن ” العنف سلاح الضعيف ” فالذي يريد من خلاله جيجيك يوضح عدة نقاط مختلفة أولها تجزئة العنف إلى ثلاث أنواع : غَرَضي , شخصي , رمزي. و أهم هذه النقاط أن الإنسانية إذا أرادت الاستمرار فإن الخطوة الأخلاقية هو تحمل مسؤولية هذا العنف الغرضي لا الشخصي (Objective violence) .و هنا يفرّق جيجيك بين المصطلحين بأن العنف الشخصي (Subjective violence)  ليس العنف من وجهة نظر شخصية أي بمعنى يمكن مناقشة عدم حدوثه بل يؤكد أنه بالإمكان أن يكون حقيقيا لكن في العنف الشخصي المُعنِّف هو شخص أو مُسبب معروف, بينما في العنف الغَرَضي  (Objective violence) هو العنف الخفي الذي هو جزء من صُلب النظام , فالعنف في مفهومه العام هو الإضطراب الحاصل للنظام القائم , لكن ماذا عن العنف الموجود في أصل النظام القائم ؟ العنف الحاصل اذا جرى كل شئ كما يجب ؟ العنف الذي ليس له فاعل ولا مُعنِّف بل هو النظام ككل ؟. مثال جيد على ما يقصده فيلسوفنا هنا هو سؤال من هو المسؤول عن جرائم الشيوعية ؟ هل هو ستالين ؟ لينين ؟ البيان الشيوعي ؟ روسو ؟ أو حتى أفلاطون ؟. مثال آخر عندما ننظر للملايين التي قضت نحبها بسبب عولمة الرأسمالية من مأساة المكسيك في القرن السادس عشر و الهولوكوست البلجيكي في الكونغو و غيرها , كل هذه الأحداث حدثت نتيجة عملية غَرَضية لم يخطط لها أحد فلم يوجد هناك ” مانفيستو ” رأسمالي  بل في الواقع إن ملك بلجيكا ليبولد الثاني في وقت الهولوكوست في الكونغو كان يعتبر إنسانويا عظيما.

 

  • التسامح كتصنيف أيديولوجي:

” لماذا نفكر في الكثير من المشاكل اليوم أنها مشكلة متعلقة بالتسامح ؟ لا مشكلة متعلقة بعدم المساواة , بالاستغلال , بالظلم ؟ ”  سلافوي جيجيك يعتبر أن التسامح كلمة ناقصة فهي لا تعني شيئا حاليا سوى عكس المضايقة ليؤكد جيجيك ان الفهم الصحيح للتسامح هو انه تصنيف أيديولوجي فالإجابة  المباشرة على الأسئلة السابقة هي في التعددية الثقافية للسياسة , حيث تصبح الفروقات السياسية المحكومة بعدم المساواة السياسية و الاستغلال الإقتصادي تُحيّد و تُصهرر ضمن الإختلاف الثقافي و الإشكال هنا ان الإختلاف الثقافي يعتبر شكل من أشكال ” اختلاف أساليب الحياة ” و هذا ما لا يمكن تخطيه فقط يمكن التعامل معها عن طريق ” التسامح ” و هذا ما أسماه والتر بينيامين ” تسييس الثقافات ” و لدى جيجيك سبب هذا التسييس الثقافي هو فشل دولة الرفاه أو المشاريع الاشتراكية ليحل التسامح كبديلا عنها. فيما بعد قام صامويل هنتجتون بوضع صيغة لهذا التسييس الثقافي باعتباره أن مشكلة الصراع في زمننا الحالي في في ” صراع الحضارات” في أطروحته الشهيرة التي أسماها جيجيك ” داء هنتجتون في زمننا ” كما يضعها صاميول بأن بعد الحرب الباردة تم إزالة ” الستار الحديدي للأيديولوجيا ” و استبدالها بستار الثقافات و التي تبدو مخالفة للمفهوم الفوكويامي القائل بنهاية التاريخ و انتصار الديموقراطية الليبرالية . سلافوي جيجيك يرى بأن التعددية الثقافية الخالصة غير ممكنة بشكلها الحالي و أن اليمينيين في أوروبا الذي يدعمون التسيد الثقافي داخل الدولة محقين فليس كافياً بوجهة نظره القول بأن بإمكان كل طرف الحصول على مجاله الثقافي ليعيش فيه و أن كل ما نحتاجه هو مساحة قانونية محايدة, فإذا أردنا فعلا القول بالتعدد الثقافي فنحتاج أكثر من ذلك نحتاج إلى عوامل مشتركة ظاهرة و واضحة و نحتاج لبناء ما يسميه هو ” أعراف توافقية يومية ” كما قال جورج أورويل في الثلاثينات.

 

 

Advertisements

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s